mercredi 1 janvier 2014

الحداثة وما بعد الحداثة

الحداثة وما بعد الحداثة
................................
فقدت اللائكية ( العلمانية ) مبررات وجودها
- بعد فشل مفهوم الحداثة التي أسسها  ديكارت ( 1596-1650 )  بوضع مبدأ الذاتية وهي أول المفاهيم التي شكلت قاعدة الحداثة ، حيث أصبح الإنسان هو المتكلم الحاضر ويستمد يقينياته من ذاته وليس كما كان في العصور الوسطى من تعاليم عقيدة أو دين أو أية سلطة أخرى .
- إنتقل الفكر إلى مفهوم ما بعد الحداثة  : و تعريفها في القاموس الأمريكي بأنها " حركة أو أسلوب يتصف برفض حداثة القرن العشرين و يتمثل في أعمال تتضمن تنويعا للأساليب والتكنيكات التاريخية والكلاسيكية  "
- إنسان ما بعد الحداثة يعمل على التأقلم مع العلوم والتكنولوجيا المهيمنة على وجوده ، دون أن يثق أو يتوقع أنه بإمكانها أن تحقق له آماله في الرفاهية .
و عليه تكو ن أهداف التعليم في عهد ما بعد الحداثة كالتالي :
يعتبر التعليم ( منظومة فرعية )  في المنظومة المجتمعية ( أخلاق ) و الهدف هنا خلق المهارات التي لا غنى عنها لهذا النسق
.